أخبارنا

“أردوغان” يواصل هجومه على مصر..والخارجية تؤكد انه نصب نفسه حارسًا للديمقراطية وحكومته تعتقل المئات وتغلق الصحف

 

هاجمت قوى سياسية الرئيس التركى، رجب طيب أردوغان، بعدما هاجم مصر وتدخل فى شئونها، مؤكدين أن “أردوغان” يحتاج إلى من يوجه له النصائح وليس أن يوجه نصائح لنا، مؤكدين أنه يعانى من “الانفصام فى الشخصية”، ومؤكدين أنه تصرفاته تظهر بشاعة حكمه فى تركيا.

وأدان المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، التصريحات غير المسئولة التى أدلى بها الرئيس التركى رجب طيب أردوغان فى حوار مع قناة الجزيرة القطرية، أمس الخميس، وتجاوزه فى حق الرئيس المصرى، وأعتبرها استمرارا لمنهج التخبط وازدواجية المعايير الذى تتسم به السياسية التركية خلال السنوات الأخيرة.

وأعرب المتحدث باسم الخارجية عن صدمته لتنصيب الرئيس التركى نفسه حارسا للديمقراطية وحاميا للحريات، فى الوقت الذى تعتقل فيه حكومته المئات من أساتذة الجامعات والإعلاميين، والعشرات من نواب البرلمان، وتغلق عشرات الصحف وتقصى عشرات الآلاف من الموظفين العموميين وضباط الجيش ورجال القضاء من وظائفهم، بحجه انخراطهم فى ما يزعمونه بمخطط الانقلاب على النظام.

ونوه المتحدث باسم الخارجية إلى أنه ليس من المستغرب أن تصدر مثل تلك التصريحات عن الرئيس التركى على قناة الجزيرة فى هذا التوقيت على وجه الخصوص، فيما يعتبر تحريضا واضحا يستهدف زعزعة الاستقرار فى مصر.

فيما انتقد حزب حماة الوطن، التصريحات الأخيرة التى أدلى بها رجب طيب أردوغان حول الدولة المصرية، وقال اللواء محمد الغباشى نائب رئيس الحزب: “الرئيس التركى فاقد الأهلية والإجراءات التى اتخذها فى تركيا بعد “الانقلاب الوهمى” تظهر مدى بشاعة حكمه وتصرفاته الهمجية ضد الشعب التركى”.

وقال “الغباشى”لا يوجد فى العالم رئيس دولة أذل جيشه مثلما فعل “أردوغان” فقد قام خلال الفترة الماضية باعتقال صحفيين وضباط ومعلمين، ليتخلص من خصومه”.

وأضاف “الغباشى”: “أردوغان يتهم مصر بالديكتاتورية، فيكفى ما حدث فى مصر من خلال مؤتمر الشباب، فقد تحدث الجميع بكل أريحية، وكانت هناك مناقشات حادة ومعارضة لحكومة ولرئيس الدولة، فكيف لأردوغان أن يقول على مصر ذلك؟”.

وتابع: “أردوغان يسعى لتشويه مصر لأنها الدولة الصامدة أمام مشروع حلم الخلافة العثمانى الذى يقوده أردوغان”.

أخبار ذات صله