أخبارنا

سور السكة الحديد بمحطة أم المصريين فى الجيزة مقلب زبالة

تراكم القمامة بالشوارع أصبح وصمة العار فى جبين محافظة الجيزة، التى فشلت بكافة الطرق فى إيجاد حل فعلى لها، وبمنطقة أم المصريين بحى جنوب يوجد سُوَر سكة حديد شبه محطم، يفصل بين شارع رئيسى وخط القطار، يكاد أن ينهار فى لحظة على رأس من يحتضنهم، بعد أن أصابته الشروخ فى كل جزء فيه حتى انهار جزء منه بسبب تراكم القمامة التى حاولت “لوادر” حى جنوب الجيزة أن تزيلها.
وأشار محمود حامد أحد الأهالى بالمنطقة، أن مشكلة القمامة بجوار سور السكة الحديد مستمرة منذ سنوات عديدة ولم تحل حتى الآن، موضحا أن الحى لا يستطيع منع السيارات التى تقوم بإلقاء القمامة بجوار السور، الذى هدمته لوادر الحى أثناء رفع القمامة منذ 3 أشهر.
وأوضح “لو المحافظ بس عدى من هنا بينظفوا المكان، لكن فى اليوم الطبيعى الزبالة بتقفل الشارع كله”، مطالبًا بتشديد العقوبات على السيارات التى تقوم بإلقاء القمامة، والنباشين الكارثة الكبرى الذين يقوموا بأخذ ما ينفعهم ويتركون المواد العضوية الناتجة من القمامة بوسط الشارع”.
ومن جانبه أشار جمال إبراهيم أحد أصحاب الورش أمام سور السكة الحديد، أن المتسبب الرئيسى هو المحافظ الذى ترك لنا رؤساء أحياء لا يصلحون لتحمل أى مسئولية، مشيرا أن مسئولى الحى على دراية بما يحدث بالفعل ويتركون أصحاب العربات الكارو يلقون بالقمامة على مسمع من الجميع بجوار السور وجعله بالفعل نقطة لتجميع قمامة أغلب المنطقة، والذى تسبب فى هدم سور السكة الحديد وجعله مأوى لأعمال البلطجة.
وأضاف صاحب الورشة، أن القمامة تجلب علينا كافة أنواع الحشرات والأمراض ونحن الآن فى ظل ارتفاع أسعار الدواء لا نستطيع شرائه لمعالجة الأطفال من أمراض القمامة، وأضاف أحد موظفى شكاوى من أحد الموظفين شكوى للمحافظة بالواقعة لإصلاح السور الذى حطمته أجهزة الحى دون جدوى منذ 3 أشهر.
ورصدت العدسة كارثة مشاركة عمال هيئة النظافة فى واقعة القمامة وتراكمها، حيث قام عدد من العمال بإفراغ محتويات عجلات القمامة المتحركة على الأكوام المتراكمة بجوار سور السكة الحديد، فى تصرف يسىء لعمال الهيئة والمحافظة لمشاركة المسئولين نفسهم فى تفاقم أزمة القمامة.

Comments

comments

أخبار ذات صله